الـــدريــنى

اذهب الى الأسفل

الـــدريــنى

مُساهمة من طرف samir elmanzlawy في الأحد فبراير 07, 2016 10:24 pm

الدرينى
عقب انتهاء صلاة الجمعة ، وبينما الناس يتصافحون ، قام محفوظ سالم ينادى من قلبه المشتعل:
- يا مسلمين ، زوجتي قالت لي هذا الصباح ، أنت تافه !
التفت مجموعة حول حميه ، الذي سال من فمه كلام كثير وحار:
- هل نسى نفسه ؟ ابنتي جوهرة ، دفنتها بيدي في كوم سماد !
شيخ الجامع ، صحب محفوظا إلى حجرته، وخلصه من الفضوليين :
- اهدأ ، وكل عقدة لها حلال .
أشار إلى الواقفين حول صهره بحدة:
- أيعجبك أنه يكذب ، ويشوه صورتي ؟
قام الشيخ ، ففض الجمع وعاد ، ثم ابتسم ، ليخفف لظى الموقف :
- اصبر ، فسيدي الدرينى تحمل من زوجته ، ما لا تطيق الجبال .
هب واقفا ، حاول أعادته إلى الأريكة ، لكنه اندفع كالقذيفة .
الدرينى !
ماذا يعنى ذلك بالنسبة لي ؟
بعد أن قطع خطوات ، تذكر أنه لم يسأله عن فعل الزوجة ، الذي لا تطيقه الجبال!
هل ثمة ما هو أعظم من ، أنت تافه ، التي صكت رأسه هذا الصباح ؟
أراد أن يعود أدراجه ، فلم تطعه قدماه .
لم تكن زوجته في البيت . الدولاب فارغ ، وكل شئ مبعثر !
جاءه الدرينى في المنام ، يسير على أربع ، فيما تجلس مليحة فوق ظهره ،على برذعة .
قال له بعنف :
-عرفتك ، لقد حدثني الشيخ عنك !
رد بوقار :
- كان العابدون يتوسلون بصبري عليها .
ثم مضى مقهقها، وهى تلهبه بعصا رفيعة .
استيقظ مختنقا ، وقال لنفسه :
- زوجتي لم تزد حتى الآن ، على أنني تافه !
في الصباح ذهب إلى بيتها . وجد نفسه يعتذر، ولا يرد على صياح أمها :
- فضحتنا في صلاة الجمعة .
أو على فحيح أبيها :
- جوهرة في كوم سماد !
عادت معه ، بسحنة مقلوبة . هاتف الأب شيخ الجامع ، فرد متهللا :
- إحدى كرامات الدرينى !
نظفت الشقة و أعدت له الطعام ، رافضة أن تتذوقه .
بعد أن أكل وشرب الشاي ، أشعل سيجارة ، ثم
جثم فوقها كالوحش ، فاصلا الرأس الجميل عن الجسد .

samir elmanzlawy
Admin

المساهمات : 181
تاريخ التسجيل : 07/02/2016

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://samirelmanzlawy.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى