ماذا تصنعين في ذلك الكحل ؟

اذهب الى الأسفل

ماذا تصنعين في ذلك الكحل ؟

مُساهمة من طرف samir elmanzlawy في الأحد فبراير 07, 2016 5:47 pm

ماذا تصنعين في ذلك الكحل ؟
قصة /سميرالمنزلاوى
فتح عينيه على كتلة ظلام ضخمة ، لاأثر لضوء في الخارج .
لابد أن الكهرباء مقطوعة .
أين ذهبت فردوس ؟
لعلها في الحمام ؟ لكن كيف تلمست طريقها ؟لا وجود لضوء الكشاف !
أراد أن يمد يده إلى الساعة ، ثمة أشياء غريبة ارتطمت بها .
دائما يعبث الأطفال بمحتويات الغرفة !
تمنى ألا يستيقظ أحدهم ، فالمنظر مفزع !
اننى أشبه ميتا داخل القبر !
ضحك بصوت خافت :
- لم أسمع بكاء ولا صراخا ! كما لم أشعر بأحد يحملني ! لماذا سمحت لهذا الخاطر بالدخول ؟
حاول أن يتذكر متى نام ؟ لكنه لم يجد أي معلومة عن ذلك .
عقله كالسبورة الممسوحة ، عاد يتحسس الأشياء ، يده لم تتوقف عند الكومودينو المجاور.
الساعة والهاتف دائما يقضيان الليل فوقه ، هل نقلوه من مكانه
استنشق نفسا طويلا ، سحب معه
رائحة زنخة كخليط من رائحة الطين والتوابل والدهون !
أنفه يحترق .
رأسه ثقيل كالرصاص ومعدته مقلوبة .
الظلام مراوغ ، يبدل الأماكن ، ويحير الحواس .
قاتل الله العمى !
كيف يعيش هؤلاء المكفوفين ويتلمسون أشياءهم . الآن شعر بمزيد من العطف عليهم .
كمن يطلب النجدة، وجد نفسه ينادى بأعلى صوته :
- فردوس ، فردوس .
الصوت يضل طريقه في العتمة ، يرتد إليه مذعورا مبحوحا .
- فردوس ، فردوس ، فردوس ، ماذا تصنعين في ذلك الكحل ؟
لم يتلق أجابه ، وبدأ خفقان قلبه يشتد ، مد يده فعادت مسرعة بكدمة !
- ما هذه الأشياء المدببة ؟ فردوس ، فردوس .
لا مفر من القيام لإنهاء تلك المسرحية الهزلية .حاول التحرك فوخزته الأشياء المدببة ثانية .
استشاط غضبا ،لن يسامح أطفاله الأوغاد .
فرد ذراعيه ، اكتشف أنه في حيز ضيق ، لا يسمح بفردهما كاملين .
ليست هذه حجرته !
رفع يده إلى أعلى فاحتكت بسقف قريب !
- فردوس ، فردوس ، فردوس !

samir elmanzlawy
Admin

المساهمات : 181
تاريخ التسجيل : 07/02/2016

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://samirelmanzlawy.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى