حاسى الذهب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حاسى الذهب

مُساهمة من طرف samir elmanzlawy في الأحد فبراير 07, 2016 5:14 pm

---------------
لازلنا مع تلك الشخصية الفريدة ،عبد الله بن جدعان ، وقد تركناه فى الحلقة السابقة بعد أن اغتنى بضربة حظ هائلة ، نقلته الى مصاف السادة ، بل الى سدة القيادة حيث صار كبير قريش وزعيمها المطاع ، ومطعمها ومسير أمورها فى الحرب والسلم !
يسميه الزبير بن بكار فى ( جمهرة نسب قريش ) حاسى الذهب ، لأنه كان يشرب فى كؤوس من الذهب الخالص ، ولله فى خلقه شئون !
يقول البلاذرى فى انساب الأشراف عن عبد الله بن جدعان فى مرحلة ثرائه : كان له ذكر فى العرب ، فسأل كسرى يوما عن دين العرب وأمر البيت الحرام وقال : انى لأحب أن ألقى من أهل مكة رجلا ذا عقل وفهم ، فأسأله عن أمورهم ، فذكر له قوم من العرب كانوا بحضرته أمر عبد الله بن جدعان . كتب الى صاحب اليمامة يأمره بالسير الى مكة ليشخص اليه ابن جدعان مكرما.
فأشخصه اليه ، فلما رآه كسرى أعجبته هيئته وعقله ونبله ، وكان قد أهدى اليه عصبا يمانيا وأدما فقبل هديته وآنسه ، فكان يدعو به وبينهما ترجمان ، فاذا قام منصرفا قال : ما ظننت أن فى العرب مثل هذا فى حلمه وجودة رأيه !وكان يؤاكله ، ثم انه وصله وزوده من ثياب العراق وطرائفه وقال له وهو يأكل : هل لك فى حاجة تذكرها؟ قال : نعم ، تهب لى هذا الطباخ الذى يتخذ لك هذه الحيسة يعنى الفالوذج ، فوهب له الطباخ ،فلما انصرف فقدم مكة أمر باتخاذ الفالوذج ، فكان يتخذه ويطعمه أهل مكة . وقال الواقدى فى اسناده : كان بنو تيم فى حياة ابن جدعان كأهل بيت واحد يقوتهم ابن جدعان ، وكان يطعم كل يوم فى داره الدهر كله جزورا فينادى مناديه : من أراد اللحم والشحم فعليه بدار ابن جدعان !وكان يكنى أبا زهير وفى داره كان اجتماع أهل حلف الفضول وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم بدر: لو كان أبو زهير أو مطعم بن عدى حيا فاستوهبهم لوهبتهم له .وفى آخر أيامه أكثر من العطاء حتى ضج أهله ، فكان اذا سأله سائل يلطمه لطمة خفيفة ، ليحصل على حقها من ماله بيد قومه !
قالوا : ولما مروا بنعش ابن جدعان صرخت ضباعة بنت عامر وكانت عند ابن جدعان فطلقها وتزوجها هشام بن المغيرة . فقال لها زوجها هشام : ما هذا ؟ قالت : انه نعم زوج الغريبة . فقال : أى والله والقريبة ، ماألومك أن تبكى سيد قريش . قالوا : وكان ابن جدعان عقيما فادعى ولدا سماه زهيرا وكناه أبو مليكة . وذكر أبو اليقظان أن أهل مكة يقولون فى مثل لهم يضربونه : حتى يرجع أبو مليكة الى عصيدته ، وذلك أنه أمر أن تعمل له عصيدة ففقد فلم يعد اليها !

samir elmanzlawy
Admin

المساهمات : 181
تاريخ التسجيل : 07/02/2016

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://samirelmanzlawy.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى